Mohammed Abdulla Ahli

محمد عبدالله أهلي


دبي الذكية

يتواصل الاهتمام في المطارات العالمية لتحسين الأداء وتعزيز الخدمات وتوسيع نطاق الأمن، وذلك بهدف تلبية الزيادة المستمرة في أعداد المسافرين وكميات البضائع المنقولة. ويخضع الحكم على أداء المطارات وفقاً لمعايير الخدمة المتبعة فيها وقدرتها على التعامل مع فترات الذروة والعمليات غير المنتظمة، بغض النظر عن هندستها وتصميمها الأنيق والمعاصر، وعليه يعمل مشغلو المطارات على زيادة الإنتاجية والربحية في مرافقهم.

لقد كان التطلع للمستقبل جزءاً لا يتجزأ من الثقافة المؤسسية لحكومتنا، ويعد مطارا دبي الدوليان العدة لاستقبال ما يصل إلى حوالي 146 مليون مسافر بحلول عام 2025، بحيث تتحول مقولة «إننا لا نريد أن نبني مطارات في دبي، بل نريد لدبي أن تكون مطاراً للعالم كله» إلى حقيقة في المستقبل القريب.

إن رؤيتنا وتخطيطنا الاستراتيجي متوافق مع خطة دبي 2021 التي تحدد بوضوح الطريق المؤدية إلى دبي الذكية والمستدامة التي تحتل مكانة رائدة في اقتصاد العالم، حيث تطمح خطتنا الاستراتيجية إلى تكريس دبي كمركز دولي للطيران، وضمان أن تكون مطاراتها الأكثر أماناً والأكثر تقدماً وابتكاراً على مستوى العالم. كما تهدف هيئة دبي للطيران المدني إلى زيادة استثماراتها في مجال التكنولوجيا والأبحاث من أجل تطوير خدمات وإجراءات تضمن سعادة العملاء ورضاهم.

ويعتبر معرض المطارات الذي يتم تنظيمه سنوياً في دبي، ويحظى بدعم من هيئة دبي للطيران المدني منصة تم اختبارها على مر الزمن للتواصل مع العالم ومع صناعة الطيران المدني. وقد استغلت الهيئة المعرض لعرض مبادراتها المختلفة في مجال الطيران المدني، لاسيما التطبيقات الذكية وخدمات العملاء، حيث بات هذا المعرض إلى جانب معرض دبي الجوي، يشكلان المعرضين الرئيسيين اللذين نعتمدهما لعرض خدماتنا للعالم، بما في ذلك الخدمات الإلكترونية.

وسنقوم في معرض هذا العام بالكشف عن العديد من خدماتنا، حيث تتوافق مشاركتنا في معرض المطارات مع أهدافنا الرامية للاستفادة من أحدث المعارف والخبرات وأفضل الممارسات في إدارة نمو الحركة الجوية، كما يعكس دورنا النشط في نجاح معرض المطارات، طموحنا المتمثل في جعل دبي المركز العالمي للطيران.