Mohammed Abdulla Ahli

محمد عبدالله أهلي


عرض النجاح

يتطلع الجميع بتركيز كبير مع بداية كل عام جديد لمعرفة ما النجاح الذي تمكنت دبي من تحقيقه في العام الذي انقضى.

لقد بقي الطيران المدني بالنسبة لدبي رمزاً للكبرياء والشعور بالإنجاز، حيث بقيت صناعة الطيران في صميم النمو المتميّز والمتوافق مع رؤية الحكومة الرامية إلى تحويل دبي الى مركز عالمي للطيران.

وستكون حصة دبي من النمو المستقبلي قوية جداً، حيث تشير توقعات مؤسسة مطارات دبي إلى أن الطلب لجهة المسافرين قد يتجاوز 190 مليون مسافر سنوياً بحلول العام 2030، فيما من المتوقع أن يرتفع ليتجاوز عتبة 260 مليون مسافر بحلول العام 2040، وعتبة 309 ملايين مسافر بحلول العام 2050. ولعل أحد العناصر الحيوية في قصة نجاح دبي هو قدرتها على التفكير والتخطيط في وقت مبكر، ذلك أن إن بذور الطیران المدني التي زرعت في وسط الصحراء العربیة الشاسعة، في الوقت الذي كانت فيه سبل العیش والبنیة التحتیة في حدها الأدنى، قد ازدهرت وتحولت إلى شجرة ضخمة لم تضرب جذورها في الأرض بقوة فحسب، بل وفرت أيضاً فرصاً للقطاعات الأخرى لتزدهر جنباً إلى جنب.

وتبقى الأجواء المفتوحة الخط الأمامي لاستراتيجيتنا الصحيحة الهادفة إلى تطوير الطيران المدني، بما في ذلك إدارة المطارات والمجال الجوي، وتوسيع الربط الجوي لتعزيز حركة البشر والتجارة عبر العالم. ما لدينا هو استراتيجية شاملة تشمل توسيع القدرات، والتنمية المستدامة، والمرافق التي تركز على العملاء، والقدرة على التغلب على التحديات ووضع معايير جديدة. 