Mohammed Abdulla Ahli

محمد عبدالله أهلي


التميّز في كافة المجالات

تؤكد أهمية قطاع الطيران لاقتصادنا الحاجة إلى المحافظة على التميّز في كافة مجالات التشغيل، إذ يتوجب علينا أن نبقى متقدمين على المتطلبات التي ستنشأ نتيجة للنمو المستقبلي والتطورات التي سيشهدها هذا القطاع.

ومن المتوقع أن يتجاوز عديد المسافرين في العالم حاجز 7.2 مليار بحلول العام 2035، وهو ما يقرب من ضعف العدد الذي تتعامل معه صناعة الطيران في الوقت الراهن. ويشهد قطاع الطيران في دبي على وجه التخصيص نمواً يتجاوز في كافة مجالاته معدل النمو العالمي.

ولكي نتمكن من إدارة هذا النمو بشكل فعال، فإننا بحاجة لاستغلال أحدث التكنولوجيات الذكية بشكل مبتكر، والمحافظة على معايير الأمن والسلامة، ومتابعة العمل نحو التميّز.

نحن في هيئة دبي للطيران المدني ننظر إلى التحديات المرتبطة بالنمو المستقبلي كفرص، وكما ألهمتنا قيادتنا الحكيمة، فإننا نتابع العمل على المسار الرامي للتميّز والبقاء متقدمين بعشر سنوات على الأخرين. ذلك إن ثقافة التميّز والابتكار هي جزء لا يتجزأ من مؤسستنا، ولعل الإنجازات التي تحققت في كل من إداراتنا لخير شهادة على ذلك.

فالكفاءة التي تمتع بها قطاع النقل الجوي والعلاقات الدولية قد جعلت هيئة دبي للطيران المدني الهيئة الطيران المدني الوحيدة في العالم التي تنجز إجراءات منح أذونات الهبوط للعمليات غير المنتظمة في غضون نصف ساعة. وهنا أود أن أتقدم بالتهنئة إلى الإدارة والموظفين في هيئة دبي للطيران المدني نظير جهودهم الجبارة ومساهمتهم في نجاحنا.

وما ذلك إلا مثال واحد على الإنجازات الكثيرة التي نتطلع إليها في المستقبل. 