على أهبة الاستعداد لمواجهة أي تحد

Screen Shot 2016-12-20 at 4.34.17 PM-1.png

محمد عبد الله أهلي، المدير العام، هيئة دبي للطيران المدني

يستعد مطارانا الدوليان لاستقبال ما يصل إلى 146 مليون مسافر سنوياً بحلول العام 2025 ، وسيكون هنالك بالتالي توسع ضخم مقابل لذلك في المجالات المتعلقة بقطاع الطيران، وهو ما يحتم الحاجة لضمان السلامة والأمن لكافة أصحاب المصلحة، والمسافرين، وشركات الطيران، والعموم.

ونحن في هيئة دبي للطيران المدني مستعدون لمواجهة هذا التحدي من خلال تبني التكنولوجيا المتقدمة واستخدام عناصر مدربة للقيام بالعمل.

وقال: "نحن نرتقي بالابتكار إلى المستوى التالي، خصيصاً بهدف ضمان الأمن التام لجهة المطارات والمسافرين. ولم يكن هذا الاستعداد حصيلة يوم واحد، بل هو نتاج التخطيط المبكر، والاستراتيجيات بعيدة النظر لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، ومتابعة سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، رئيس هيئة دبي للطيران المدني، رئيس مؤسسة مطارات دبي، الرئيس الأعلى الرئيس التنفيذي لطيران الامارات والمجموعة."

ولم تكن الموارد المالية والرأسمال البشري في يوم من الأيام عاملاً مقيداً لتوفير السلامة والأمن، حيث يرجع الفضل في ذلك إلى الدعم الكبير الذي نتلقاه من حكومتنا.

وقال: "إننا نتفهم أن أمن الطيران ليس، ولا يجب أن يكون مسألة ذات طبيعة عابرة، بل هو متطلب يتطور باستمرار. كما نعلم أيضاً أن الحكم على مطار ما إنما يتم من خلال معايير الأمن والخدمة." "ومن الضروري اعتماد التكنولوجيا المبتكرة، وتعزيز الأمن وتنظيم الكفاءات لما فيه تقديم تجربة سفر سلسة للمسافرين."

وقال: "في الوقت الذي تواصل فيه صناعة الطيران نموها، وقد أصبحت أكثر تعقيداً، فإنه من المهم أن نعزز ثقافة السلامة الفعالة. ولهذا فإننا نعتمد المعايير العالمية التي تنطوي على مواردنا البشرية والمالية، وعلى أفضل التكنولوجيات."

وأضاف: "وبالنسبة للمستقبل، فإننا سنعمل على استخدام التكنولوجيا المتطورة والعناصر المدربة والعمليات ذات المستوى العالمي المؤكد، لكي نضمن عدم المساومة على الأمن.