الحد من الازدحام والطوابير

إنجيلا غيتنز، المدير العام لمجلس المطارات العالمي

تقول إنجيلا غيتنز، المدير العام لمجلس المطارات العالمي، أن ما تشهده المطارات اليوم هي هجمات على الحشود، وهو ما يتطلب بالتالي مقاربة تهدف إلى الحد من الازدحام والطوابير. وتالياً تفاصيل اللقاء الخاص الذي اجرته مع مجلة (عبر دبي).

ما هي الجوانب السلبية لزيادة حركة المسافرين في المطارات فيما يتعلق بالأمن؟

لا يمكننا مقاربة نظام التفتيش الأمني بالطريقة التي نتبعها الآن لأن الطوابير والحشود الكبيرة تشكل على الدوام هدفاً للهجمات. ولدى مجلس المطارات العالمي طريقة مختلفة لمقاربة عملية التفتيش الأمني بشكل يرتكز أكثر على المخاطر، ما يعني، أن ننظر إلى المخاطر من منظور تكنولوجي لجعل العملية أفضل وأكثر أمناً. نحن ننظر إلى البلدان التي أدخلت تدابير مرتكزة على المخاطر، ومنها على سبيل المثال الولايات المتحدة ، التي تطبق مستويات مختلفة من التفتيش.

ما هي مساوئ إحداث نقاط تفتيش خارج مباني المطارات؟

ما نشهد حالياً هو هجمات على الحشود، وهو ما يتطلب بالتالي مقاربة تهدف إلى الحد من الازدحام والطوابير، ولهذا السبب نعارض تماماً إدخال أي تدبير يتسبب في المزيد من الطوابير، ومن ذلك على سبيل المثال التفتيش الإضافي في محيط مباني المطارات. فالحشود ضمن حرم المطار تعتبر أهدافاً سهلة للإرهابيين، كما رأينا في حالات سابقة، ذلك أن الإرهابيين يعرفون ما هي أهدافهم، سواء كانوا في المطارات أو في مراكز التسوق. ولذلك يتوجب على المطارات أن تعمل على تحريك الناس بسرعة أكبر عبر نظامها، بحيث لا يتمكن المهاجمون من وضع المسافرين والموظفين كأهداف لهم. إنك من خلال تفتيش المسافرين على مداخل مباني المطارات تقوم فعلياً بجعل الناس هدفاً، حيث لا يوجد لديهم مكان يختبؤن فيه أو يلجأون إليه، وسيكونون عالقين. نحن لا نشجع التفتيش على بوابات مباني المطارات، فهذه ليست أمكنة تجعل الناس يقفون فيها مع أمتعتهم، وسنكون في موقف أكثر صعوبة في حال احتاج الناس للهرب أو الانتشار، حيث ستعرضهم الأمتعة للسقوط.

يتوجب أن تكون نقاط التفتيش داخل مباني المطارات أكثر كفاءة وأن يتوفر لها معدات أفضل ذات اعتمادية عالية وسرعة كبيرة، بحيث يتمكن الناس من التحرك بسرعة. وتعمل مطارات مختلفة حالياً على اختبار معدات مختلفة، وهنالك العديد من المطارات التي تستخدم التفتيش عن بعد.

ما هي المخاطر الناشئة التي تتوقعينها فيما يتعلق بأمن الطيران؟

مجرمو الانترنت. ولهذا السبب فقد أبدينا اهتماماً خاصاً في الأمن السيبراني، ووجهنا بأن تؤسس المؤسسات «نظاماً أقوى لأمن تكنولوجيا المعلومات وصولاً إلى مجتمع مطارات أقوى. » وفي الواقع، فقد قام مجلس المطارات العالمي في العام 2014 بتشكيل مجموعة عمل خاصة بالأمن السيبراني هدفها تطوير برنامج أمن سيبراني شامل. وكان لهذه المجموعة التي تتألف من ممثلين عن عدد من المطارات حول العالم دور محوري في إيجاد مقاربة مركزة لأمن المطارات السيبراني. ومن جانبه، يهدف مشروع الأمن الذكي الذي يعمل عليه مجلس المطارات العالمي بالتعاون مع الاتحاد الدولي للنقل الجوي إلى جعل عمليات نقاط التفتيش أكثر سرعة وكفاءة وصداقة للعملاء، وذلك وصولاً للهدف الكلي الرامي إلى التخلص من الحشود والطوابير على نقاط التفتيش الأمني.

ما هي السمات البارزة لمبادئ الأمن العالمي التوجيهية الصادرة عن المنظمة الدولية للطيران المدني؟

حسنا، نحن نريد مقاربة مشتركة للأمن البري. ونحن ندرك أن الحكومات تقع تحت الضغط في كل مرة يحدث فيها حادث ما، ويقول الناس أنه كان يتعين على الحكومة القيام بشيء حيال ذلك. لذلك نحن نخبر الكثير من الحكومات بوجوب أن يكونوا حذرين عند حل مشكلة ما، مخافة التسبب في خلق مشكلة آخرى. وقد حذرنا بشكل خاص من الأمن خارج مباني المطارات، وهو الذي لا ينقل مبنى التفتيش إلى مدخل المبنى. ينبغي أن تكون هناك أنظمة كاميرات، وأفراد أمن تم تدريبهم على الكشف عن السلوك، ونظام تواصل جيد بحيث يكون موظفو المطارات مدربين على ما يتوجب عليهم مراقبته، ومتى يتوجب عليهم تنبيه المتخصصين في مجال الأمن.

هل ينصح بالاستعانة بمصادر خارجية لتولي التفتيش الأمني والقيام بمهام حراس الأمن؟

إن المعايير والمبادئ التوجيهية واحدة سواء تم القيام بها من قبل موظفيك المباشرين أو من قبل موظفين آخرين مؤهلين وموثوقين.

ما هو دور الجهات التنظيمية للطيران في تعزيز تدابير الأمن؟

أحد أهم الأمور هي عملية بناء القدرات، فهنالك معايير وممارسات ينصح بها، والسؤال هو ما إذا كانت هذه المعايير والممارسات متبعة بالفعل. لدينا برنامج تدريب، ونعمل مع المطارات لقياس ما يقومون به، وما هي الفجوات التي يمكن أن توجد لديهم.

ما هو التقدم التكنولوجي الذي تم إحرازه؟

هنالك آلات قادرة على اكتشاف الأسلحة البلاستيكية، والسوائل الخطرة والمواد المعقدة، إلا أن المشكلة في بعضها هي هل بإمكانها القيام بذلك بشكل موثوق؟ والفكرة من هذه الآلات هي تجنيب المسافرين الاضطرار إلى إخراج المواد المسموحة من حقائبهم. نحن لا نريد من المسافرين أن يخرجوا العبوات الزجاجية أو حواسيبهم الشخصية من حقائبهم، حيث بإمكاننا أن نكتشف بسرعة المواد حتى لو بقيت ضمن حقائبهم. نحن لا نريد أن يخلع المسافرون أحذيتهم، فهنالك معدات قادرة على اكتشاف ما إذا كانت تلك الأحذية تخفي شيئاً ما. يجب علينا الآن معرفة أفضل السبل لتبادل المعلومات والبيانات دون المساس بها. وسوف تلعب التكنولوجيا دوراً رئيساً في هذه المقاربة. ومن الأمثلة على ذلك القدرة على تبادل المعلومات بين جميع العمليات في مطار ما، وهو أمر حيوي لتنفيذ التدابير القائمة على المخاطر. يجب أن نركز الآن على تسهيل كل هذه المشاريع والأنشطة والتقنيات من أجل مساعدة الناس على التنقل عبر المطار بشكل أسرع - أو حتى تجنيبهم الدخول في النظام. فعلى سبيل المثال، تحول عملية طباعة بطاقات الصعود إلى الطائرة وعلامات الحقائب في المنزل دون الاصطفاف في طوابير في المطارات، ما يسمح للمسافرين بالانتقال مباشرة إلى نقطة التفتيش الأمني.

Nadd AlShiba PR & Event Management

Nadd Al Shiba PR and Event Management , Dubai, Dubai,

NAS PR, Nadd Al Shiba PR, Nas PR and Event, Nas events