Ahmed bin saeed al maktoum

أحمد بن سعيد آل مكتوم


مطارات دبي تحلّق بالنمو..

يعتبر الترويج ضمن الركائز الرئيسة للأعمال، حيث تبقى فرص اللقاء وجهاً لوجه مع الزبائن والعملاء المحتملين مستقبلاً في المعارض الصناعية والتجارية وسيلة قيمة لتطوير الأعمال. وعلى الرغم من الثورة الرقمية إلا أن المعارض التجارية تبقى جزءاً لا يتجزأ من باقة التسويق.

وتتمتع دولة الإمارات العربية المتحدة بشكل عام ودبي بشكل خاص بأجندة حافلة بالفعاليات على مدار العام، وقد حصلت دبي مؤخرا على حقوق تنظيم ثالث أضخم ملتقى في العالم بعد الألعاب الأوليمبية وكأس العالم لكرة القدم، وذلك من خلال تنظيمها لمعرض إكسبو 2020. وكان مركز دبي للمؤتمرات والمعارض قد استقطب العام الماضي 3.3 ملايين زائر محققاً نمواً كبيراً بنسبة 9%، حيث استضاف هذا المركز التجاري وهو الأضخم في المنطقة 353 اجتماعاً ومبادرة تحفيزية، علاوة على المؤتمرات والمعارض والفعاليات التجارية، مستقطباً بذلك الزوار من 185 دولة حول العالم.

وفي مجال الطيران، تعتبر الإمارة مكانا لاستضافة معرض دبي الجوي ومعرض المطارات، ضمن غيرها من الفعاليات الأخرى، حيث تحقق معارض المطارات والمعارض الجوية الفضائية نجاحاً كبيراً دورة بعد أخرى. وسوف ينعقد معرض المطارات هذا الشهر للعام الثامن عشر على التوالي، وذلك مع تواجد أكثر من 350 عارضاً من 90 دولة، ما يمكنه من الحفاظ على مكانته كأضخم معرض لصناعة المطارات في العالم، في حين اجتذبت الدورة الأولى من المعرض 90 عارضاً فقط من 17 دولة.

وتشهد جميع أنحاء العالم تقريباً، لاسيما الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وجنوب آسيا، تطورات سريعة على صعيد مشاريع المطارات، وقد قدر مركز المحيط الهادئ للطيران وجود أكثر من 2,300 مشروع قيد التنفيذ لتشييد المطارات في جميع أنحاء العالم. كما أصبحت المطارات مكوناً مركزياً من مكونات التنمية الاقتصادية، حيث يعد وجود مطار نشط وفعال أمراً ضرورياً لجذب أنشطة تجارية جديدة إلى المجتمعات، وفي صناعة المطارات تحديدا، لا بد من الحصول على أحدث الابتكارات والتقنيات في ظل التغيرات الواسعة التي تحدث كل يوم.