Ahmed bin saeed al maktoum

أحمد بن سعيد آل مكتوم


إعداد العدة لمعرض اكسبو 2020

اختار مكتب المعارض الدولية في باريس في اجتماعه الذي تم في العام 2013، دبي لاستضافة الدورة الأولى على الإطلاق من معرض «ورلد اكسبو» التي تقام في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وجنوب آسيا. وكانت 5 مدن قد تنافست على استضافة هذا المعرض العالمي الذي بدأت أولى دوراته قبل 168 عاماً، والذي يعتبر ثالث أكبر حدث عالمي بعد الأولمبياد وكأس العالم لكرة القدم، لكن دبي نجحت في اللحظة الأخيرة في استضافته لما تتمتع به دبي من ميزات. ولا تدخر دبي أي جهد في سبيل توفير مكان مذهل للمعرض بمساحة مبنية تبلغ 4.38 كيلومتر مربع، بما في ذلك منطقة معارض مخصصة تبلغ مساحتها كيلومترين مربعين، حيث من المتوقع، مع مشاركة 219 دولة، أن يستقطب المعرض زهاء 25 مليون زائر.

وسيكون للمعرض تأثير بعيد المدى على عدد من القطاعات، سيما قطاعي الطيران والسياحة. ويقول تقرير لمؤسسة ايرنست اند يونغ، أن المعرض الذي سيمتد لستة أشهر، سيدعم أكثر من 900,000 فرصة عمل، وسيسهم بنحو 123 مليار درهم إماراتي من القيمة الإجمالية المضافة في اقتصاد البلاد حتى العام 2031.

وسيكون لطيران الإمارات جناح عصري للغاية مع التركيز على مستقبل الطيران التجاري، وقد قامت بطلاء 40 من طائراتها بحلة ثنائية اللون. وتعمل الشركة على الترويج للمعرض من خلال نظام الترفيه على متن رحلاتها، والذي يتضمن قناة مخصصة للمعرض، كما تقوم بتوزيع أطقم مستلزمات العناية الشخصية على المسافرين، حيث تحمل كل من هذه الأطقم واحداً من 6 تصاميم مختلفة مستوحاة من المعرض.

ووفقاً لدراسة أجرتها الهيئة العامة للطيران المدني، سيستخدم ما مجموعه 18.7 مليون شخص شركات الطيران الوطنية الإماراتية في دبي. وسيتعامل قطاع الطيران مع عدد هائل من الزوار بسلاسة، حيث تم توسيع المرافق للقيام بعمليات فعالة على صعيد الحركة الجوية، وسيتم وضع المواطنين الإماراتيين في الواجهة عندما يتعلق الأمر بأطقم الرحلات الجوية، بالإضافة إلى موظفي العمليات وموظفي المناولة الأرضية في المطارات.

وتعمل مؤسسة مطارات دبي على إعداد العدة لاستقبال زوار المعرض، وقد طور المنظمون برنامجاً فريداً لاستقطاب 30,000 متطوع من جنسيات مختلفة. وسيكون من شأن المعرض إضافة القيمة إلى تنافسية البلاد وجاذبيتها كواحدة من أكثر الجهات المرغوبة في العالم.